عدد الزوار: 1473

ولاية جنوب دارفور

شبكة مرجان
Share

جنوب دارفور واحدة من ولايات السودان، وإحدى ثلاث تشكل معا منطقة دارفور في غرب السودان .و تقع ولاية جنوب دارفور فى أقصى جنوب غرب البلاد بين خطى عرض 30-9 و13 شمالا وخطى طول 15-27 وصفر -28 درجة شرقا . مساحتها 127,300 كم مربع.
تحدها من الشمال ولاية شمال دارفور ، ومن الجنوب جمهورية جنوب السودان ، ومن الشرق ولايتى جنوب وغرب كردفان ، ومن الغرب ولاية غرب دارفور وجمهورية تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطي من الجنوب الغربي .


جغرافيا
المنطقة الشمالية من الولاية منطقة صخور أساسية وسطحها ذو تربة طينية وعتمور توجد فى بعض الاجزاء التربة الرملية ومرتفعات جبال مرة فى الاجزاء الجنوبية الغربية من الولاية.المنطقة الوسطي تتسيدها التربة الرملية مع وجود مساحات كبيرة من التربة الطينية ، أما المناطق الجنوبية تتغلب عليها التربة الطينية الخصبة تتخللها التربة الحديدية الحمراء تنحدر أعداد كبيرة من الأودية من مرتفعات جبال مرة وتتجة من الجنوب إلى الشمال لتصب فى بحر العرب وتغذى بعضها حوض البقارة ومن اشهر القيزان قوز دنقو و المعاليا .
المساحة:
تقدر مساحة ولاية جنوب دارفور بحوالي 139.842 كلم2 تعادل هذه المساحة 32.7 مليون فدان تغطي حظيرة الردوم القومية 3.4 مليون فدان [ 10.4% من مساحة الولاية] والغابات 20.6 مليون فدان  [63% مساحة الولاية].
السكان:
حسب نتائج  الإحصاء السكاني للعام 2008م بلغ تعداد سكان ولاية جنوب دارفور 4,069,300 نسمة.
تعتبر الولاية جاذبة للسكان وذلك لتميزها بالاراضى الزراعية والمراعى الطبيعية الواسعة وازدهار مدن الولاية تجاريا وتوفر الخدمات الضرورية بها كما يعتبر التصحر الذى زحف على ولايتي شمال درافور وشمال كردفان احد أسباب هجرات السكان إلى الولاية .

المـــناخ:
تغطي ولاية جنوب دارفور ثلاثة نطاقات بيئية ذات مناخ مختلف حيث تتراوح درجات الحرارة في الفترة من مارس إلي سبتمر ما بين (30-40) درجة في المتوسط بينما تتراوح في الفترة من أكتوبر إلي نوفمبر ما بين (16-25) درجة.
المناخات هي:
أ/ مناخ السهول الفيضية:
ويقع بمنطقة جبل مرة التي تغطي شمال غرب الولاية ويتميز هذا النطاق بخصوبة التربة نتيجة للطمي المنساب مع المياه الفيضية بجبل مرة وهو شبيه بمناخ البحر الأبيض المتوسط.
ب/ مناخ السافنا الفقيرة:
ويغطي شمال شرق الولاية ويشمل الجزء الشمالي من محلية الضعين ومحلية عديلة وجزء من محليات شعيرية وعد الفرسان ورهيد البردي ونيالا، ويتميز النطاق بمعدل أمطار تسمح بإنتاج محاصيل زراعية مختلفة وأيضاً تتميز بوجود مراعي غنية تساعد علي تربية الماشية شجيرات الصمغ العربي وأيضاً يوجد بالنطاق كثير من الحيوانات البرية.
ج/ مناخ السافنا الغنية:
ويغطي الأجزاء الجنوبية من محليات الضعين وعد الفرسان ورهيد البردي ونيالا ويغطي محلية برام بأكملها ويتميز هذا النطاق بتوفير الموراد الطبيعية للإنتاج الزراعي والحيواني والغابي ويمارس معظم السكان في هذا النطاق مهنة الرعي رغم وجود الأراضي الزراعية الممتدة في قوز دنقو والحزام الأخضر ويشتهر النطاق ببعض البرك الكبيرة وبوجود الأسماك والأرز وتوجد حظيرة الردوم في الجزء الجنوبي من النطاق كما توجد بالنطاق حفرة النحاس وبعض المعادن.




المدن:
عاصمة الولاية هي مدينة نيالا وهي أكبر مدن الولاية وتنقسم الولاية إلى تسعة محليات: محلية نيالا – محلية الضعين – محلية عديلة – محلية برام – محلية تلس – محلية رهيد البردي – محلية عد الفرسان – محلية كاس.


أراضــي الولايــة:
تتكون أراضي الولاية من السهول والوديان والهضاب والكثبان الرملية والجبال الثغرية إلي جانب مرتفعات جبل مرة وتتميز معظم هذه المواقع بوجود مقدر لبعض المعادن والمياه الجوفيه وبعض الرسوبيات المختلفة.
أنواع التربة بالولاية:
- صخور الأساس.
- الصخور الحديدية.
- أراضي القوز.
- أراضي الرقية.
- الأراضي البركانية.



المنتجــات النقــدية بالولايــة:
أهم المنتجات النقدية هي الفول السوداني والسمسم واللوبيا وصمغ الهشاب والطلح والكركدي والويكة والصلصة والبصل والبطاطس وحب البطيخ ....ألخ، ويمثل الفول السوداني من أهم السلع النقدية ويزرع بصورة رئيسية في الأراضي الرملية للولاية وتتراوح كمية الامطار (400-600) ملم وتتراوح المساحة المزروعة لدي الأسرة الواحدة من (5-10) فدان
بالرغم من توافر الموارد الطبيعية والأراضي الصالحة للزراعة بالولاية إلا أن تخلف طرق المواصلات يحول في كثير من الأحيان دون نقل الحاصلات الزراعية من مواطن الإنتاج إلي مواطن الإستهلاك الأمر الذي يقلل من حافز الفلاح بالولاية علي حسن الإعتناء بأرضه وزيادة المساحة المزروعة.

الغــابــات:
تغطي الغابات (15.7) مليون فدان أي ما يعادل (48%) من مساحة الولاية وتبلغ مساحة الغابات المحجوزة (5.4 ) مليون فدان وعددها 69غابة موزعة علي محليات الولاية, وتلعب الغابات دوراً كبيراً في إقتصاد الولاية ويسهم الصمغ العربي وثمار الأشجار الغابية الأخري في زيادة دخل الأسر في الريف بالإضافة إلي مساهمتها في توفير المرعي الطبيعي للحيوان.

المحاصيــل البستانيــة:
تشتهر ولاية جنوب دار فور بالنشاط البستاني من حيث إنتاج الفاكهة والخضر في مواقع متفرقة من الولاية.

الثــروة الحيوانــية:
تعتبر ولاية جنوب دار فور من أغني ولايات السودان بمواردها الطبيعية وتأتي في مقدمتها الثروة الحيوانية التي تلعب دوراً أساسياً في إقتصاديات الولاية بصفة خاصة والسودان بصفة عامةز
تتواجد بها أنواع مختلفة من الثروة الحيوانية تشمل الأبقار، الضأن، الماعز، الخيول، الحمير. كما تتواجد بها ثروة حيوانية برية كبيرة.
الأبقــــار
تنتمي أبقار ولاية جنوب دار فور إلى فصيلة الزيبو (zebu) قصيرة القرون وهي خليط بين الأبقار الأفريقية والأسيوية وقد تلائمت مع طبيعة الأرض . وهي تعد أبقار لإنتاج اللحم لما تتميز به من قابلية للتسمين خاصة العجول مع قلة إنتاجها للألبان بعكس أبقار كنانة.
الضــــأن:
يصنف ضأن الولاية ضمن مجموعة الضأن الخليط من الضأن النيلي والصحراوي وهو مصدرها لإنتاج اللحوم للإستهلاك المحلي والتصدير.
الماعــز:
لها أنواع الصحراوي والخليط بين الصحراوي والنيلي وتربي في المدن أساسا للألبان. وتربي أيضاً للحوم خاصة عند قله مصادر اللحوم الأخري حيث يزداد الطلب عليها.
الإبـــل:
أما الإبل فتنتمي إلي الإبل العربية ذات السنام الواحد وهي مصدر للألبان واللحوم في آن واحد. حيث تعتبر مصدر لإنتاج اللحوم للإستهلاك المحلي في المدن الرئيسية كما أن أعداد كبيرة تصدر للخارج.
الخيـــول:
تعتبر الخيول بالولاية من أجود الخيول العربية ويحفظ المواطنون أنسابها ويتباهون بها. وقد أدخلت السلطات البيطرية عملية تحسين النسل في العشرينات.
يبلغ عدد الثروة الحيوانية حوالي (12) مليون رأس من الأنعام وتمثل 27 % من الثروة الحيوانية للسودان (أبقار، ضأن، ماعز، الإبل، الخيول) تنتشر على مساحات واسعة من الغابات والمراعي الطبيعية..

المـــوارد المائيــة:
تتكون الموارد المائية في الولاية من مياه الامطار والأنهار والمياه السطحية والمياه الجوفيه، تتحكم الطبيعة الجولوجيا بالولاية في توزيع المياه كما تتراوح معدلات الأمطار بين (200-1000) ملم في العام فتنساب في أودية ومجاري مائية متعددة يصل إيرادها السنوي ما يفوق (344 )مليون متر مكعب تذهب هدراً دون إستغلال لها إلا في نطاق ضيق جداً، كما أن أهم مصادر المياه الجوفيه بالولاية وهي حوض البقارة الذي يقع علي بعد (80) كيلو متراً جنوب مدينة نيالا وتقدر طاقته التخزينية بحوالي (1000) مليار متر مكعب وتغذيته السنوية تتراوح مابين (17-20) مليون متر مكعب.

المطــارات:
يوجد مطار نيالا الدولي يربطها بالعاصمة القومية وبعض دول الجوار في سفريات منتظمة وهي أفريقيا الوسطي وليبيا وتشاد وفي موسم الحج هناك سفريات مباشرة للمملكة العربية السعودية ونيجيريا.
كما توجد بالولاية (6) مهابط في كل من:
الضعين.
نأما.
حفرة النحاس.
برام.
عد الفرسان.
رهيد البردي.