عدد الزوار: 776

ولاية القضارف

شبكة مرجان
Share

التسمية: إختلف الرواة في سبب إختيار اسمها ذكرت قضاريف بمعنى رؤوس التلال التي كانت من حولها وأشير للقضارف بقصد السعي للتقاضي بها، يرجح بعض الرواد سبب تسمية المدينة القضارف الى تشبيهها بقمم الجبال من حولها بالغضاريف. كما أطلقوا عليها اسم غضروف سعد وهذا السعد تنازع عليه "الشكرية، الأقباط ، البوادرة ، الضباينة والكل ينسبه إليه" والأهم أن السعد ارتبط بالقضارف.
عرفت القضارف منطقة زراعية وتجارية ونمت كمدينة عندما ما استردتها المهدية عام 1884م ثم أعيد احتلالها ثانياً عام 1898 م بواسطة جيوش الحكم الثنائي .
قبائلها الرئيسية : الشكرية ، الضباينة ، البوادرة ، اللحويين وكنانة واستقرت بها قبائل عديدة من دول الجوار وبعض بلدان أسيا وجنوب أوروبا . كانت من المراكز المهمة وصارت محافظة في ظل النظام الإقليمي وولاية تحت النظام الاتحادي .
ظلت ولاية القضارف تتبع إدارياً لمديرية كسلا سابقاً وكانت تشكل جغرافياً المنطقة الجنوبية لمديرية كسلا ويبدأ تاريخها الإداري في الحكم المحلي بمجلس ريفي واحد تحت أسم ريفي القضارف الموحد المنشأ بموجب قانون سـ1937ـنة .


تقع بين خطي عرض 12-17 درجة شمالاً خطي طول 34-36 درجة شرقاً يحدها من الناحية الغربية ولايتي الخرطوم والجزيرة من الناحية الشرقية ولاية كسلا والحدود السودانية الأثيوبية وجنوباً ولاية النيل الأزرق .. أما من الناحية الشمالية فتحدها ولاية نهرالنيل .
تتميز ولاية القضارف بنطاقين مناخين حيث تقع المناطق الشمالية والشمالية الغربية في نطاق المناخ شبه الجاف والذي يتميز بموسم أمطار صيفية (يوليو – أكتوبر ) قصير نسبياً ، أما المناطق الشرقية والجنوبية فتقع في إطار المناخ الرطب . تتراوح كمية الأمطار بين 500 إلى 900ملليمتر يمثل خط تساوي المطر 550 مللميتر حدا فاصلا بين النطاقين . يبلغ متوسط درجة الحرارة الصغرى 17 درجة مئوية (في يناير) ؛ ومتوسط درجة الحرارة العظمى47 درجة مئوية (في أبريل ومايو) ، بينما يبلغ متوسط سرعة الرياح 10 كيلو متر/ ساعة .


التربة والطبوغرافية :

عموماً تمتاز الولاية بالأرض الطينية تتخللها بعض المرتفعات، يمكن تقسيم  طبوغرافيا الولاية إلى ثلاثة وحدات رئيسية :
1- منطقة الأراضي المرتفعة (High lands ) وتتركز في جنوب شرق الولاية مع الحدود الدولية مع إثيوبيا ، بالإضافة إلى بعض الجبال المنعزلة (Isolated outcrops ) .
2-منطقة السهول وهي الوحدة السائدة في الولاية وتتميز بوجود أراضي طينية مسطحة أو بسيطة الانحدار.
3- منطقة الأودية وتشمل هذه المنطقة الأرضي الرسوبية حول الأنهار الموسمية ( نهر عطبرة ، ستيت ، الرهد وباسلام).
التربة الطينية السوداء (VERTISOLS  ) هي السائدة في الولاية وتتميز بارتفاع نسبة حبيبات الطين حيث تتراوح نسبته بين 45- 80% عالية الخصوبة ذات قدرة عالية علي الإحتفاظ بالمياه ، وتشير الدراسات إلى أنه يمكن زيادة إنتاجية المحاصيل المزروعة في هذه التربة عن طريق زيادة محتواها من المادة العضوية وتحسين أساليب فلاحتها.

الموارد المائية :
تشكل الامطار أهم مصادر الموارد المائية في الولاية إذ يتراوح معدل المطر السنوي فيها أقل من 300 ملليمتر في أقصي شمال الولاية إلى اعلي من 900 ملليمتر في الجزاء الجنوبية الشرقية ، يلي ذلك مياه الأنهار حيث تجري علي امتداد أرض الولاية عدة انهار مثل العطبراوي ، الرهد ، ستيت ، باسلام وللرهد عدد من الفروع في منطقة الفاو .

يبلغ عدد القرى والمدن بالولاية   (657) مدينة وقرية، تتوزع على محليات   الولاية.
مدينة القضارف:
هي حاضرة الولاية وتمثل المركز التجاري والسياسي للولاية، وبها كل الخدمات الحضرية.
مدينة الشواك:
تقع شرق الولاية ويمر بها نهر عطبرة والطريق القومي الذي يربط البلاد بالميناء الرئيسي، وبها أكبر سوق للمواشي بالولاية وأيضا مشروع المحجر البيطري.
مدينة الفاو :
من المدن الحديثة بها رئاسة مشروع الرهد الزراعي كما تطل على الطريق العابر من الخرطوم إلى الميناء الرئيسي (ميناء بورتسودان).
مدينةالحواتة :
هي حاضرة محافظة الرهد وتتوسط منطقة الإنتاج البستاني ويمر بها خط السكة حديد الواصل للميناء الرئيسي.
مدينة دوكة:
هي حاضرة محافظة القلابات وتتوسط مناطق الإنتاج الزراعي في الجزء الجنوبي الشرقي للولاية.
مدينة القلابات :
تقع على الحدود السودانية الأثيوبية ويعول على هذه المدينة كثيراً في الحركة التجارية مع دول الجوار خاصة بعد اكتمال الطريق القاري ) القضارف – دوكة – القلابات) الذي يربط البلاد بدول القرن الأفريقي.
مدينة قلع النحل :
هي من المدن القديمة وتبشر إمكاناتها لقيام نشاط الصناعات التعدينية نسبةً لما تحتويه الجبال المحيطة بها من خامات معدنية .

أهم المعالم :
1/ صومعة الغلال : تعتبر صومعة الغلال بولاية القضارف ثاني صومعة بالسودان بعد صومعة بورتسودان وتم تشييدها في 1965م . تبلغ سعتها التخزينية 100 ألف طن تعادل مليون جوال . بالصومعة ثلاثة غرابيل ، طاقة الغربال 100 طن في الساعة وبالصومعة نوعان من الشحن : شحن السائب وشحن معبأ . توجد بها أربع وحدات تعبئه آلية كل واحدة مكونة من خطى إنتاج وكل خط إنتاج تمر به 7 جوالات في الدقيقة .أفتحت رسمياً في ديسمبر 1967م .
هي إحدى مؤسسات البنك الزراعي، وهي من أهم مواعين الصادر للمحاصيل السودانية الذرة والسمسم .ولها إدارة بذاتها تابعة لرئاسة البنك الزراعي مقرها الخرطوم وقد تم إنشائها وفق أهداف إستراتيجية وهي
تخزين الحبوب وخاصة الذرة تحت أسس عملية صحيحة لمدة عشرة أعوام.
حفظ المخزون الإستراتيجي من الحبوب درءاً لخطر المجاعات والكوارث الطبيعية الأخرى.
المحافظة علي مستوي العرض والطلب.
رفع سمعة الحبوب السودانية وذلك بنظافتها وتبخيرها.
الطاقة التخزينية هي 100000 طن وتتكون من 144خلية سعة الواحدة 600طن وكذلك 150 خلية بسعة 150طن.
بها غرابيل كبيرة وأجهزة فرز الحجارة وكل وسائل الاستلام والتسليم تتم أوتوماتيكية وتشرف عليها غرفة التحكم.

2/ جامعة القضارف : أنشئت جامعة القضارف في عام 1994م وبها عدد من الكليات ( كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية - كلية التربية - كلية الطب والعلوم الصحية -كلية العلوم الزراعية والبيئة - كلية الدراسات الإسلامية - مركز التعليم المستمر - مركز الحاسوب - كلية التربية أساس ) .


الإدارات:
بالولاية أربع إدارات أهلية هي نظارة الشكرية ونظارة دار بكر ونظارة الضباينة ونظارة قلع النحل بجانب وكالة البني عامر وتمثيل الجنوبيين.


الموارد الطبيعية:
تقع القضارف ضمن حزام السافنا. تتمتع الولاية بالإنتاج الغابي الذي يعتبر المورد الاقتصادي الثاني بعد الإنتاج الزراعي ويعتمد على الهشاب والسنط والهجليج.

أراضــي الولايــة:
بالولاية سهل البطانة الذي ينتمي إلى التكوين النوبي حيث تغطيه الأرض الحمراء والحصى وتتخلله الوديان (وادي الهواد) ويتمتع سهل البطانة بطاقة رعوية كبيرة وتقدر مساحته بحوالي 3 مليون فدان تسع لأكثر من ست مليون رأس ماشية ويمتاز بخلوه من الحشرات ووفرة الحشائش مما يجعله أنسب مراعي الماشية بالسودان.